دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية .. اللجنة المنظمة تطلع الفرق على اللائحة الفنية والقانونية

دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية ..

اللجنة المنظمة تطلع الفرق على اللائحة الفنية والقانونية

المطوع : 27 ألف دينار قيمة جوائز الدوري

بوكمال : تجسيد رؤى خالد بن حمد في الاهتمام بالمراكز الشبابية

اللجنة الإعلامية:

أكد مدير إدارة الهيئات والمراكز الشبابية بالمؤسسة العامة للشباب والرياضة،نائب رئيس اللجنة المنظمة لدوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية نوار المطوع على أهمية تضافر الجهود، والعمل بكل جد واجتهاد من أجل إخراج النسخة الثانية من الدوري بصورة متميزة، مشيراً إلى أهمية المسابقة التي تقام للموسم الثاني على التوالي.

جاء ذلك في الاجتماع الفني الذي عقد مساء الخميس بمقر اتحاد كرة القدم بحضور مدير الدوري عمر بوكمال وأعضاء اللجنة المنظمة العليا المكونة من رؤساء اللجان العاملة ومدراء الفرق المشاركة للإطلاع على النواحي الفنية والقانونية للمسابقة التي ستقام خلال الفترة من 21 سبتمبر ولغاية 23 أكتوبر المقبل بمشاركة 20 مركزاً شبابياً.

وكشف المطوع عن قيمة الجوائز المالية للدوري والتي تبلغ في مجملها العام 27.000 دينار بحريني، مؤكداً أن ذلك سيعزز من المنافسة بين الفرق المشاركة، ويساهم في إبراز الحدث، مشيراً إلى أن اللجنة المنظمة أنجزت كافة الترتيبات الادارية والتنظيمية للمسابقة.

وشدد المطوع على أهمية العمل بروح الفريق الواحد واستحضار كافة العوامل المساندة لإنجاح الحدث الكروي، معرباً عن خالص شكره وتقديره لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى على دعمه اللامحدود لدوري سموه للمراكز الشبابية والذي شهد نجاحاً باهراً في نسخته الأولى ليستمر هذا العام وسط اهتمام أكبر من قبل المؤسسة العامة للشباب والرياضة برئاسة سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وإقبال متزايد على المشاركة من قبل المراكز الشبابية.

واعتبر مدير إدارة الهيئات والمراكز الشبابية بالمؤسسة العامة أن البطولة تعتبر رافداً هاماً لأنشطة المراكز من خلال خلق أجواء مميزة من التنافس الرياضي، مقدراً في الوقت ذاته دعم الاتحاد البحريني لكرة لانجاح الحدث الذي يقام للموسم الثاني على التوالي.

ومن جانبه، نقل مدير الدوري عمر بوكمال للمشاركين تحيات وتقدير سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الاول لرئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، مؤكداً متابعة سموه للاستعدادات القائمة لانجاح النسخة الثانية من الدوري.

وأشاد بوكمال بالدور البارز للمؤسسة العامة للشباب والرياضة، وجميع اللجان العاملة، مثمناً الجهود الكبيرة التي يبذلها الجميع في سبيل إظهار الدوري بصورة أكثر تميزا وروعة بعدما لقي نجاحاً منقطع النظير في نسخته الأولى العام الماضي، مؤكداً على ضرورة حشد جميع الجهود والطاقات بهدف إخراج المسابقة بحلة زاهية تليق بالإسم الذي تحمله.

وأضاف بوكمال ” إن دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية جاءت لتؤكد اهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بالشباب البحريني وحرصه على توفير مختلف اشكال الدعم والمساندة للشباب لممارسة نشاطاتهم وميولهم في اجواء مثالية هدفها التعارف والتنافس الرياضي الشريف بين جميع منتسبي المراكز الشبابية، وبناء على ذلك يجب أن نبذل قصارى جهدنا لإخراجها بصورة لائقة ومتميزة..”.

محمد حسين : تطبيق نظام الفوتسال الدولي

وبعد ذلك، قدم رئيس اللجنة الفنية محمد حسين شرحاً موجزاً عن لوائح البطولة وقانون كرة الصالات (الفوتسال)، مؤكداً على أهمية إلمام جميع الأجهزة الفنية واللاعبين بقانون كرة الصالات الذي يختلف عن قانون كرة القدم حتى تسير منافسات البطولة بكل سلاسة ويسر.

رئيس اللجنة الفنية أشار إلى تطبيق نظام وقانون ” الفوتسال ” المعمول به حالياً في الاتحادين الدولي والبحريني لكرة القدم، وذلك حرصاً على النجاح الفني للدوري.

واقترحت الفرق المشاركة على ان ينص نظام الدوري على السماح بتواجد (٦) لاعبين في الملعب وهو ما قررته اللجنة الفنية بناءً على تصويت الفرق بالإجماع.

وأجاب حسين على جميع استفسارات مدراء الفرق حول لوائح المسابقة وقانون كرة الصالات، وأضاف بأن الحكام سيقومون قبل كل مباراة بتقديم شرح موجز للأجهزة الفنية واللاعبين عن بعض النواحي الفنية والقانونية لتلافي أي احتجاجات قد تصدر مستقبلا.

وأكد حسين بأنه على أتم الاستعداد للإجابة على أي استفسارات أو أسئلة تتعلق بقانون كرة الصالات تحديداً أو جدول البطولة أو نظام تسجيل اللاعبين، معرباً عن أمله في تعاون جميع الفرق العشرون لتسير منافسات دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية بصورة منظمة وسلسلة.