بعد نجاح النسخة الأولى .. خالد بن حمد يوجه إلى إقامة دوري سموه للمراكز الشبابية في نسخته الثانية

الرفاع – مكتب سمو الشيخ خالد بن حمد:

 

وجه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى المؤسسة العامة للشباب والرياضة إلى إقامة دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية في نسخته الثانية لكرة القدم بمشاركة مراكز من مختلف المحافظات الخمس على أن يقام هذه المرة داخل الصالات.

وأشار سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الى أن اقامة الدوري الكروي للمراكز الشبابية جاء منسجما مع رؤية المجلس الأعلى للشباب والرياضة برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والرامية إلى الارتقاء بمسيرة المراكز الشبابية في المملكة وتعزيز إسهاماتها في تطوير القطاع الشبابي من خلال استقطاب الشباب وتوجيه طاقاتهم التوجيه السليم وتنظيم الأنشطة والفعاليات التي تلبي ميولهم واهتماماتهم المتنوعة مقدرين عاليا التعاون التام الذي يقدمه معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة.

وأكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة إلى أن إطلاق الدوري في نسخته الثانية نابع من اهتمامنا الكبير برعاية الشباب البحريني المبدع وتوفير البيئة المناسبة له من اجل ممارسة هواياته في جو مثالي وممتع مع إخوانه من مختلف محافظات المملكة  معربا عن تقديره إلى المؤسسة العامة للشباب والرياضة برئاسة سعادة السيد هشام محمد الجودر على عملها المتقن في إنجاح النسخة الأولى من الدوري والتحضير المتميز للنسخة الثانية الأمر الذي يؤكد رعايتها التامة للشباب واحتضان مواهبه في مختلف المجالات عبر الإستراتيجية الجديدة للمؤسسة والتي أفردت مساحة كبيرة لتعزيز دور المراكز الشبابية في المملكة.

 

وأضاف سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة إلى أن تنظيم الدوري الشبابي جاء نابعا من اهتمامها البالغ بتفعيل دور المراكز الشبابية في الارتقاء بالحركة الشبابية والرياضية في المملكة باعتبارها حاضنا من الحواضن الهامة للشباب والتي تعمل على توجيه طاقاتهم وإبداعاتهم تجاه خدمة أنفسهم ومجتمعهم ووطنهم مشيرا إلى أن الدوري يعد فرصة كبيرة لاكتشاف المواهب الكروية في فرق المراكز الشبابية والعمل على صقلها ورفد الأندية الوطنية بالعديد من اللاعبين الذين لم تتح لهم فرصة الانضمام إلى الأندية مؤكدين ان الدوري يعد فرصة مواتية أمام مدربي الأندية لمتابعة الدوري ومراقبة أداء اللاعبين المشاركين تمهيدا لاختيار الأبرز منهم وضمهم إلى الأندية.

وأشاد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بحرص المراكز الشبابية للمشاركة في هذا الدوري يؤكد دورها في رعاية الشباب وتهيئة الأجواء المثالية أمامهم من اجل إثراء مسيرة الحركة الرياضية في المملكة معربين عن تقديرنا للتفاعل الايجابي من قبل المراكز الشبابية التي حرصت على المشاركة في الدوري الشبابي.