خالد بن حمد يشارك اخيه سمو الشيخ ناصر بن حمد افتتاح مدينة شباب 2030 في نسختها الخامسة

شارك سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الاول لرئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لالعاب القوىأخيه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، حيث اعلن سموه إطلاق فعاليات مدينة شباب 2030 والتي تنظمها المؤسسة العامة للشباب والرياضة في نسختها الخامسة وذلك في حفل تدشين المدينة والذي أقيم في مركز البحرين الدولي للمعارض بحضور العديد من المسئولين في المملكة وأعضاء المجلس الأعلى للشباب والرياضة والمسئولين في المؤسسة العامة للشباب والرياضة.

وبهذه المناسبة أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ان المجلس الأعلى للشباب والرياضة يسعى إلى وضع الاستراتيجيات الشبابية التي تتماشى مع رؤية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى تجاه الشباب وضرورة وضعهم على سلم الأولويات الوطنية وتنشئة جيل من الشباب وفق الرؤى الملكية السامية تجاه الشباب والتي شكلت محط أنظار الجميع باعتبارها رائدة في المنطقة ومكنت الشباب من أخذ دورهم الحقيقي ودخولهم في سوق العمل بصورة متميزة عبر اخضاعهم للعديد من الدورات التدريبية الرائدة.

وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن مدينة شباب 2030 في نسختها الخامسة تجمع عدد كبير من الشباب البحريني المتميز والذي سيخضع الى فرص تدريبية مبنية على الأسس العلمية الصحيحة التي تمكن الشباب من كسب الخبرة التي تعينهم على الدخول بقوة في سوق العمل متسلحين بالتدريب مشيرا سموه الى دعمه الكامل لمدينة الشباب وذلك انطلاقا من الايمان والقناعة الراسخة بأهمية دور الشباب وضرورة مشاركتهم في صنع القرار، وبناء الحاضر والمستقبل، الذي يليق بعزيمة الشباب وطموحاتهم وإمكانياتهم الكبيرة وحماسهم للتحديث والتطوير والتنمية.

وأضاف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة إن التحدي الذي أمامنا بتدريب الشباب وتأهليهم هو تحد كبير ويتوجب علينا جميعا العمل بروح الفريق الواحد والشعور بالمسؤولية، والواجب الوطني والذي يدعونا جميعا للعمل المخلص من اجل شباب البحرين مؤكدا سموه الى أنه اذا ما اردنا تفعيل دور الشباب ومشاركتهم في مسيرة التنمية، وبناء الحاضر والمستقبل، فلا بد من تأهيلهم وتدريبهم وتوفير فرص العمل لهم وتمكينهم من استغلال طاقاتهم وإمكانياتهم الكبيرة، وتوظيفها في خدمة وطنهم ومدينة الشباب تعد المكان المناسب لتدريب الشباب وتأهيلهم بصورة سليمة.

وكان حفل الافتتاح قد بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ثم القى سعادة السيد هشام محمد الجودر رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة قال فيها “وقوفي اليوم بينكم له مكانة كبيـرة في قلبـي وفي قلب كل من ساهم في خروج هذا المشروع الرائد هذا المشروع الذي مضى عليه خمس سنوات من العمل والعطاء والبذل والتضـحية مضى عليه خمس سنوات برعاية ملكية سامية، وضع مليكنا حفظه الله ورعاه مصلحة الشباب نصب أعينه في كل قراراته، مضى عليه خمس سنوات بتوجيه ودعم واحتضان من ناصر الشباب الذي ترجم تمكين الشباب على أرض الواقع، مضى عليه خمس سنوات ليكون نموذجاً لبرنامجٍ شبابيٍ يشهد له القاصي والداني بأنه فريد من نوعه ويقام في بلدٍ سـخرت كل إمكانيتها للنهوض بشبابها فأصبحت البحرين عاصمة الشباب العربي الأولى ومقصد وملتقى لمختلف شباب العالم وتوافد الشباب من كل حدب وصوب.

وأشار “عندما تعود بنا الذكريات نتذكر اننا كنا نحلم بان يكون للشباب مدينة ولكنها ليست بأي مدينة إنها مدينة تحتضن الشباب تدربهم وتصقل مهارتهم وتنمي قدراتهم وتوفر لهم الإمكانيات ليكونوا مؤهلين للدخول لمعتـرك الحياة ويكون من السهل عليهم استغلال طاقتهم لينتفع بها وينفع بها غيـره والتقى حلم المؤسسة العامة للشباب والرياضة مع تمكين فقررنا الدخول سويا هذا التحدي وبالفعل تحقق الحلم وأصبحنا نقطف ثمار نجاحات الشباب فلقد تخرج من هذه المدينة الكثيـر منهم ليبدأ مشوار حياته العملية فشكــــــــراً لكل من ساهــــــم في غـــــــرس بذور هــــــــذا الشجــــر المثمــر.

وبين الجودر “من حقنا ان نفخر بمملكتنا ومن حقنا ان نفخر بقائدنا فنحن نسمع في أكثـر من محفل بأن البحرين وقيادتها تولي الشباب الاهتمام الكبيـر فهنيئا لكم أيها الشباب هذا الاهتمام وهنيئاً لكم هذا الوطن المعطاء وهنيئاً لكم هذا القائد الأب الحنون ويبقى عليكم ان تترجموا هذا الاهتمام بالجد والبذل والعطاء وان تكونوا سواعدا بنائه للوطن، واختتم الجودر حديثه ” أقولها مدويةً شكراً ناصر بن حمد على هذا الدعم وهذا الاهتمام فنحن لم ننسى وعدك للشباب قبل خمس سنوات عندما قلت : أنك سوف تنهض بالعمل الشباب وستصل به إلى العالميةوها نحن نرى وعدك تحقق وشكرا لكل من كان ومازال يبذل ويعطي ويقدم لشباب هذا الوطن وشكرا لثقة الجميع بنا وشكراً لكل فرد ومؤسسة حكومية او خاصة كانت تتعاون وتتشارك معنا للعمل سويا لمستقبل البحرين المشرق.

كما اشتمل الحفل على عمل فني “أوبريت” من اعداد خالد الرويعي يحكي أهمية مدينة الشباب في استقطاب طاقات الشباب وتدريبهم وتأهيلهم بالصورة السليمة كما تضمن الحفل أيضا عرض فيلم يحكي تاريخ مدينة الشباب على مدار الخمس سنوات الماضية ومخرجاتها المتميزة بالإضافة الى اغنية بعنوان “شكرا ناصر بن حمد” من كلمات عارف الهاشل وغناء… كما تم تكريم الجهات المتعاونة وفي ختام الحفل قام سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والحضور بجولة في مركز المدينة حيث استمعوا الى شرح مفضل عن تلك المراكز.