خالد بن حمد يترأس اجتماع الاتحاد البحريني لألعاب القوى

نائب الرئيس والأعضاء يهنئونه بمناسبة نجاح “سباق التحدي”
سموه يعتمد استضافة بطولة غرب آسيا للشباب والشابات
اعتماد المشاركات الخارجية وبحث استضافة المملكة لإحدى البطولات العالمية
بدر ناصر يطلع سموه على آخر مراحل بناء مقر الاتحاد

الرفاع – اتحاد ألعاب القوى:

ترأس سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، الإجتماع العاشر لمجلس إدارة الاتحاد البحريني لألعاب القوى والذي عقد بحضور نائب رئيس الاتحاد محمد عبداللطيف بن جلال وأعضاء مجلس الإدارة.

وفي بداية الاجتماع، رفع نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد البحريني لألعاب القوى وباقي الأعضاء أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وإلى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وإلى سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، بمناسبة نجاح سموه في اجتياز “سباق التحدي” الذي قطع من خلاله مسافة 42 كيلومتراً خلال 20 ساعة ابتداء من منتجع شاطئ الغروب بالمملكة العربية السعودية وانتهاء بشاطئ منتجع سوفيتيل الزلاق، ليحقق إنجاز غير مسبوق في تاريخ الرياضة الخليجية والعربية والعالمية.

وأشاد أعضاء مجلس الإدارة بتخصيص ريع “سباق التحدي” لمرضى السرطان، مؤكدين بأن هذه المبادرة الإنسانية تأتي ضمن سلسلة المبادرات الخيرية المستمرة لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الذي يولي اهتماماً كبيراً بدعم مختلف فئات المجتمع وخصوصا تلك التي تتطلب رعاية وعناية خاصة، مؤكدين بأن المبادرة تعزز الشراكة المجتمعية وتؤكد أهمية الرياضة وما تلعبه من أدوار رئيسية في خدمة القضايا الإنسانية، كما تعكس التوجهات الخيرة لسموه بما تحمله من أبعاد نبيلة ذات معانٍ سامية.

وتناول الاجتماع مجموعة من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال، حيث اعتمد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة المشاركات الخارجية المقبلة للعام الجاري 2014 والمعسكرات التدريبية التي تسبقها، واعتمد سموه استضافة بطولة غرب آسيا للشباب والشابات والتي ستقام بشهر مايو القادم، كما تم مناقشة موضوع استضافة المملكة لإحدى البطولات العالمية.

وأطلع سموه على آخر مراحل البناء والتشييد التي وصل إليها المبنى الجديد للاتحاد والفندق الذي يجري العمل فيهما بمدينة عيسى الرياضية بالرفاع، حيث قدم عضو مجلس الإدارة بدر ناصر شرحاً وافياً عن ما تم إنجازه خلال المرحلة الماضية، وقد أعرب سموه عن ارتياحه الكبير لسير العمل في المشروع الذي سيشكل نقلة نوعية لرياضة ألعاب القوى البحرينية.

وأشاد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بالإنجازات التي حققتها المنتخبات الوطنية بمختلف الاستحقاقات الخارجية في الربع الأول من العام الجاري، وبالأخص الإنجازات التي حققتها العداءة مريم جمال بعد فوزها بذهبيتي سباق 1500 متر و3 آلاف متر في البطولة الآسيوية للصالات المغلقة التي أقيمت بالصين، والميدالية البرونزية لسباق 3 آلاف متر التي أحرزتها ببطولة العالم للصالات المغلقة التي احتضنتها بولندا مؤخراً.

وأكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بأن هذه الإنجازات يجب أن تشكل دافعاً لبذل المزيد من الجهد والعطاء من قبل أعضاء مجلس الإدارة لمواصلة تحقيق الإنجازات المشرفة باسم المملكة للتأكيد على التطور الذي وصلت إليه رياضة ألعاب القوى البحرينية ورفع علم المملكة بمختلف المحافل الخارجية وتعزيز مكانة مملكة البحرين على خارطة الرياضة العالمية.