ثمن دعم جلالة الملك .. ناصر بن حمد: البحرين تفتخر بتحديات خالد بن حمد التي تجسد التضحية والإصرار

سموه .. حظينا بفرصة اللقاء بالمشاركيين الدوليين واكتسبنا من خبراتهم
سموه يدعو كافة الشباب البحريني والخليجي والعربي لخوض مثل هذه التحديات

 

الرفاع – مكتب سمو الشيخ خالد بن حمد:

 

ثمن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية دعم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه للرياضة والشباب البحريني، حيث حظي سموه بجانب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى باستقبال ومتابعة مباشرة أثناء وصول الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لمملكة البحرين قادماً من شاطىء الغروب بالمملكة العربية السعودية سباحة في تحدي سموه الذي خصص ريعه لصالح مرضى السرطان.

 

وكان سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة قد اجتاز مسافة اثنين وأربعين كيلو متر سباحة في مدة زمنية وصلت لعشرين ساعة متواصلة من الغطس والسباحة في عمق البحرين الذي شهد ظروف وأجواء متقلبة غلبت عليها شدة وقوة الرياح، بجانب ارتفاع الموج ومعاكسة التيارات البحرية لمسار سباحة سموه.

 

وهنئ سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة شيقيه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بمناسبة تحقيقه رقم عالمي جديد بتخطيه اثنين وأربعين كيلومتر سباحة بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، في الوقت الذي شارك في هذه السباحة سبعين سباح من مختلف نجوم العالم في رياضة السباحة، مؤكداً سموه أن تحدي خالد بن حمد عكس اليوم الجانب الإيجابي للرياضة في حياة سمو الشيخ خالد بن حمد آ ل خليفة والذي تُرجم اليوم لواقع يلامس الحياة الاجتماعية ويتبنى التوعية بقضايا المجتمع ودعم الأفراد لتمكينهم.

 

وقال سموه “نحمد الله على سلامة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، كنا متوقعين حجم الإصرار والتحدي الذي يتمتع به سموه غير أننا لم نتوقع حجم الصعوبات التي واجهها خالد بن حمد في أن ينهي المسافة في الوقت المحدد خصوصاً مع ارتفاع شدة وقوة الرياح لثلاثين عقدة هي الأخطر في هذه التجربة الفريدة التي تحولت في بعض الأثناء إلى مغامرة مجنونة زادة سموه قوة وإصرار، لقد أثبت سموه اليوم أنه مثال ونموذج مثالي للشباب البحرين المضحي لخدمة وطنه ومجتمعه، والبحرين تفخر بمثل هذه الطاقة الشبابية التي تحمل على عاتقها حمل علم المملكة عالياً في كافة المحافل”.

 

وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن تحدي سمو الشيخ خالد بن حمد نجح اليوم في لفت الأنظار نحو الرياضة البحرينية والإنجازات التي تحققت في العهد الزاهر للقيادة الرشيدة، في الوقت الذي ركز سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة من خلال هذا التحدي على أن يوجه الأنظار والإعلام من جانب آخر بإستقطاب أبرز رياضيي سباقات التحدي المحترفين في الغطس والسباحة، وهو ما يدل حرصه على تشهد المياه البحرينية في المستقبل ساحة منافسات التحدي والمغامرة الدولية والتي أطلقها سموه بطابع اجتماعي رياضي”.

 

ودعى سموه كافة الشباب البحريني والخليجي والعربي لخوض مثل هذه التحديات بقيادة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، وذلك للمشاركة في تجديد هذا التحدي في مبادرة جديدة من خلال التوجه لمؤسسة خالد بن حمد لبحث إمكانية خوضه في المستقبل، بحثاً عن تأسيس تحدي عالمي فريد من نوعه يمثل الميدان الأبرز للأرقام القياسية العالمية من خلال عبور حدود المملكتين العربية السعودية والبحرين سباحة.

 

وتوج سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في حفل الختام تحدي خالد بن حمد بحضور سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة نائب رئيس الهيئة العليا لنادي راشد للفروسية وسباق الخيل، وسمو الشيخ فيصل بن خالد بن حمد آل خليفة، وعدد من أعضاء المجلس الإعلى للشباب والرياضة وأعضاء اللجنة الأولمبية البحرينية.

 

وتبادلا سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الهدايا التذاكارية بهذه المناسبة فيما توجا سموهما كافة المشاركين في السباحة والذي وصل عددهما لأكثر من سبعين مشارك يمثلون ثماني دول من نجوم العالم في رياضة السباحة والغطس.

سموه .. حظينا بفرصة اللقاء بالمشاركيين الدوليين واكتسبنا من خبراتهم
سموه يدعو كافة الشباب البحريني والخليجي والعربي لخوض مثل هذه التحديات

 

 
الرفاع – مكتب سمو الشيخ خالد بن حمد:

 

ثمن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية دعم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه للرياضة والشباب البحريني، حيث حظي سموه بجانب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى باستقبال ومتابعة مباشرة أثناء وصول الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لمملكة البحرين قادماً من شاطىء الغروب بالمملكة العربية السعودية سباحة في تحدي سموه الذي خصص ريعه لصالح مرضى السرطان.

 

وكان سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة قد اجتاز مسافة اثنين وأربعين كيلو متر سباحة في مدة زمنية وصلت لعشرين ساعة متواصلة من الغطس والسباحة في عمق البحرين الذي شهد ظروف وأجواء متقلبة غلبت عليها شدة وقوة الرياح، بجانب ارتفاع الموج ومعاكسة التيارات البحرية لمسار سباحة سموه.

 

وهنئ سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة شيقيه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بمناسبة تحقيقه رقم عالمي جديد بتخطيه اثنين وأربعين كيلومتر سباحة بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، في الوقت الذي شارك في هذه السباحة سبعين سباح من مختلف نجوم العالم في رياضة السباحة، مؤكداً سموه أن تحدي خالد بن حمد عكس اليوم الجانب الإيجابي للرياضة في حياة سمو الشيخ خالد بن حمد آ ل خليفة والذي تُرجم اليوم لواقع يلامس الحياة الاجتماعية ويتبنى التوعية بقضايا المجتمع ودعم الأفراد لتمكينهم.

 

وقال سموه “نحمد الله على سلامة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، كنا متوقعين حجم الإصرار والتحدي الذي يتمتع به سموه غير أننا لم نتوقع حجم الصعوبات التي واجهها خالد بن حمد في أن ينهي المسافة في الوقت المحدد خصوصاً مع ارتفاع شدة وقوة الرياح لثلاثين عقدة هي الأخطر في هذه التجربة الفريدة التي تحولت في بعض الأثناء إلى مغامرة مجنونة زادة سموه قوة وإصرار، لقد أثبت سموه اليوم أنه مثال ونموذج مثالي للشباب البحرين المضحي لخدمة وطنه ومجتمعه، والبحرين تفخر بمثل هذه الطاقة الشبابية التي تحمل على عاتقها حمل علم المملكة عالياً في كافة المحافل”.

 

وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن تحدي سمو الشيخ خالد بن حمد نجح اليوم في لفت الأنظار نحو الرياضة البحرينية والإنجازات التي تحققت في العهد الزاهر للقيادة الرشيدة، في الوقت الذي ركز سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة من خلال هذا التحدي على أن يوجه الأنظار والإعلام من جانب آخر بإستقطاب أبرز رياضيي سباقات التحدي المحترفين في الغطس والسباحة، وهو ما يدل حرصه على تشهد المياه البحرينية في المستقبل ساحة منافسات التحدي والمغامرة الدولية والتي أطلقها سموه بطابع اجتماعي رياضي”.

 

ودعى سموه كافة الشباب البحريني والخليجي والعربي لخوض مثل هذه التحديات بقيادة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، وذلك للمشاركة في تجديد هذا التحدي في مبادرة جديدة من خلال التوجه لمؤسسة خالد بن حمد لبحث إمكانية خوضه في المستقبل، بحثاً عن تأسيس تحدي عالمي فريد من نوعه يمثل الميدان الأبرز للأرقام القياسية العالمية من خلال عبور حدود المملكتين العربية السعودية والبحرين سباحة.

 

وتوج سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في حفل الختام تحدي خالد بن حمد بحضور سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة نائب رئيس الهيئة العليا لنادي راشد للفروسية وسباق الخيل، وسمو الشيخ فيصل بن خالد بن حمد آل خليفة، وعدد من أعضاء المجلس الإعلى للشباب والرياضة وأعضاء اللجنة الأولمبية البحرينية.

 

وتبادلا سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الهدايا التذاكارية بهذه المناسبة فيما توجا سموهما كافة المشاركين في السباحة والذي وصل عددهما لأكثر من سبعين مشارك يمثلون ثماني دول من نجوم العالم في رياضة السباحة والغطس.