خالد بن حمد يهنىء القيادة بالإنجاز .. مريم جمال تفوز ببرونزية 3 آلاف متر ببطولة العالم للصالات المغلقة

سموه: الإنجاز العالمي يعكس الرعاية الملكية للحركة الرياضية

سموه: مريم جمال باتت تشكل إنموذجاً مثالياً يحتذى به

 

 

الرفاع – اتحاد ألعاب القوى:

 

رفع سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، رئيس اتحاد غرب آسيا لألعاب القوى أطيب التهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزارء الموقر وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزارء، وإلى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، بمناسبة تحقيق اللاعبة البحرينية مريم جمال المركز الثالث والميدالية البرونزية في سباق 3 آلاف متر ببطولة العالم للصالات المغلقة والتي أقيمت مؤخراً ببولندا.

 

وأكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن الإنجاز الجديد الذي حققته العداءة مريم جمال يعد تأكيداً واضحاً للرعاية الكريمة التي تحظى بها الحركة الرياضية من لدن القيادة الرشيدة، ودليلا على المكانة المتقدمة التي باتت تحتلها رياضة ألعاب القوى البحرينية على خارطة الرياضة العالمية.

 

وأضاف سموه بأن الإنجاز يعكس كذلك الاهتمام البالغ الذي يوليه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة للمنتخبات الوطنية وتهيئة كافة الظروف المثالية أمامها من اجل تحقيق الإنجازات، مشيداً في الوقت ذاته بالمستوى المتميز الذي قدمته العداءة مريم جمال في السباق لتضيف إلى رصيدها الميدالية الثالثة في العام الجاري 2014 بعدما فازت بذهبيتي سباقي 1500 متر و3 آلاف متر في البطولة الآسيوية السادسة للصالات المغلقة التي أقيمت بالصين خلال الشهر الماضي، لتبرهن على ما تمتلكه من قدرات وإمكانيات فنية بارزة.

 

وأضاف سموه ( لقد عودتنا مريم جمال على تقديم أفضل المستويات والنتائج وهو ما يعكس إخلاصها وتفانيها في تمثيل المملكة لتشكل إنموذجاً مثالياً يحتذى به بالنسبة لكل الرياضيين بشكل عام ولاعبي ألعاب القوى بشكل خاص).

 

وأشاد سموه بالجهود الكبيرة التي بذلها الجهازين الفني والإداري، كما أثنى على الدور البارز لأعضاء مجلس إدارة الاتحاد  ولجنة المنتخبات الذين يولون اللاعبين اهتماماً كبيرا من خلال توفير كافة أشكال الدعم لهم من معسكرات تدريبية وتجهيزات أسهم في بروزهم بشكل لافت، موجهاً كافة أعضاء مجلس الإدارة لبذل المزيد من الجهود المضاعفة لمواصلة حصد النتائج الإيجابية التي من شأنها أن تعزز مكانة البحرين على الصعيد الإقليمي والقاري والدولي، مؤكداً بأن تصدر رياضة ألعاب القوى لائحة الإنجازات الرياضية المحلية في العام المنصرم ستدفع الاتحاد للمضي قدما نحو المحافظة على هذه النتائج والمكتسبات.

 

وأوضح سموه بأن هذا الإنجاز سيكون بمثابة الدافع لتحقيق المزيد من الإنجازات المشرفة في باقي البطولات لتشريف راية الوطن ورفع علم المملكة عالياً بمختلف المحافل الخارجية، بما يعكس الصورة الحضارية عن مملكة البحرين وما تتمتع به من مواهب رياضية واعدة.

 

وكانت العداءة مريم جمال قد احرزت المركز الثالث بعدما قطعت مسافة السباق بزمن قدره 8.59.16 دقيقة، خلف العداءة الأثيوبية جنزب ديبابا التي أحرزت المركز الأول والميدالية الذهبية بزمن قدره 8.55.04 دقيقة، والعداءة الكينية هيلين أوبيري التي حلت في المركز الثالث وخطف الميدالية الفضية بزمن قدره 8.57.72 دقيقة.

 

وأظهرت العداءة مريم جمال مستوى متميز في السباق أكدت من خلاله على ما تتمتع به من مهارات فنية عالية تأهباً لخوض عدد من الاستحقاقات القادمة التي تتطلع فيها لمواصلة مسيرة الإنجازات اللامعة التي حققتها على مدار السنوات الماضية، حيث تمتلك جمال سجلا ذهبياً ناصعاُ من الإنجازات أبرزها الميدالية البرونزية لسباق 1500 متر التي حققتها في أولمبياد لندن 2012 لتهدي مملكة البحرين أول ميدالية أولمبية في تاريخها.