رئيس مجلس الشورى يؤكد أن مسابقة “تألق” ترسخ المقومات الأساسية التي ينص عليها الميثاق

  •  خلال الحملة الترويجية لمهرجان كأس خالد بن حمد لسباق الخيل وسباق الفروسية العربي لذوي الإعاقة بـ “سيتي سنتر”
  • رئيس مجلس الشورى يؤكد أن مسابقة “تألق” ترسخ المقومات الأساسية التي ينص عليها الميثاق
  • اللجنة المنظمة احتفلت بيوم ميثاق العمل الوطني في “سيتي سنتر” 
  • الحملة الترويجية للمهرجان شهدت إقبال كبير من مواطنين ومقيمين وخليجيين 
  • البطل العالمي سامي الحداد يؤكد على النجاح المرموق للمهرجان بإقامته على المستوى العربي

 

الرفاع – اللجنة الإعلامية لمهرجان كأس خالد بن حمد:

 

ضمن احتفالات مملكة البحرين بيوم ميثاق العمل الوطني في الذكرى الثالثة عشرة له والذي صوت عليه الشعب بنسبة 98.4%، شاركت اللجنة المنظمة لمهرجان كأس سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لسباق الخيل وسباق الفروسية العربي لذوي الإعاقة المملكة احتفالاتها بهذه المناسبة العزيزة على القلوب وذلك أثناء تواجدها في مجمع سيتي سنتر البحرين خلال الأيام الثلاثة الماضية وذلك للترويج لمهرجان كأس خالد بن حمد لسباق الخيل ومسابقة “تألق” الثقافية والتي تعني بتنمية مواهب وابداعات القطاع الشبابي بشكل عام وذوي الإعاقة بشكل خاص في عدد من المجالات الثقافية والفنية وخلق روح المنافسة بين المتسابقين.

 

 

وقد شهدت الحملة الترويجية لمهرجان كأس خالد بن حمد لسباق الخيل وسباق الفروسية العربي لذوي الإعاقة إقبال جماهيري كبير من قبل رواد مجمع سيتي سنتر البحرين وذلك خلال عطلة نهاية الأسبوع وخاصة أن الحملة الترويجية تواجدت في المجمع تزامناً مع احتفالات المملكة الوطنية بذكرى ميثاق العمل الوطني.

 

 

وتواجدت شخصية المهرجان “كحيلان” في المجمع وذلك للترويج للمهرجان ومسابقة تألق التي انطلقت حديثاً بين اللجنة المنظمة والشريط الاستراتيجي جامعة البحرين، وقد أقبل عدد من المواطنين والمقيمين من الجاليات الأجنبية والخليجيين على الركن المخصص للمهرجان وذلك للاطلاع على تفاصيل هذه المسابقة، حيث أشادوا بالمستوى المتطور الذي وصل إليه المهرجان في عامه الثالث على التوالي وخاصة أنه سيشهد في هذه النسخة ولأول مرة مشاركة عدد من الدول العربية في المهرجان مما يؤكد على مدى النجاحات التي تحققت في السنوات الماضية ومدى رغبة اللجنة المنظمة على الوصول بالمهرجان على المستويات الإقليمية والدولية بعد النجاح محلياً.

 

 

وأكد الرواد أن المهرجان سيحقق قفزة كبيرة خلال نسخته الثالثة وذلك باطلاق مسابقة “تألق” المعنية باكتشاف وتنمية مواهب الشباب وذوي الإعاقة.

 

 

رئيس وأمين عام مساعد مجلس الشورى يزوران الحملة الترويجية

 

 

شهدت الحملة الترويجية لكأس خالد بن حمد لسباق الخيل وسباق الفروسية العربي لذوي الإعاقة زيارة عدد من المسئولين في الدولة للركن المخصص وذلك من أجل الاطلاع على آخر تحضيرات إقامة المهرجان في نسخته الثالثة، حيث زار رئيس مجلس الشورى معالي السيد علي صالح الصالح والذي أشاد بدوره بمدى التطور الذي وصله المهرجان في عامه الثالث مشيداً بالجهود الكبيرة والحثيثة من سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على إيصال هذا المهرجان إلى المستويات الدولية، بالإضافة إلى البادرة الطيبة من سموه وجامعة البحرين بتدشين مسابقة تألق والتي ترسخ المقومات الأساسية للمجتمع البحريني والذي نص عليها ميثاق العمل الوطني في حق كل مواطن بالتعبير عن رأيه بالقول والكتابة وبالوسائل الأخرى المتعددة والإبداع الشخصي.

 

وأضاف الصالح أن الدور الذي يقوم به سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في الاهتمام بذوي الإعاقة يعكس مدى اهتمامه بالعمل على  اكتشاف مواهب وابداعات الشباب وذوي الإعاقة وذلك من أجل عمل بيئة محفزة للابداع والابتكار لدى جميع شرائح المجتمع.

 

ومن جانبها أشادت الدكتورة فوزية يوسف الجيب الأمين العام المساعد لمجلس الشورى بالجهود الكبيرة التي تقوم بها اللجنة المنظمة في تفعيل الحملات الترويجية لمهرجان كأس سموه وذلك من أجل تعريف الجمهور بالمهرجان ومسابقة “تألق”.

 

وأضافت الجيب أن المهرجان استطاع من تحقيق قفزة نوعية بإقامته على المستوى العربي وخاصة في ظل نجاحات الأعوام الماضية مما يعكس مدى نجاح اللجنة المنظمة في تحقيق الأهداف الإنسانية التي رسخها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة من إقامة هذا المهرجان.

 

وأعربت الأمين العام المساعد عن تمنياتها في أن يحقق المهرجان نجاحات كبيرة خلال نسخته الثالثة، متمنية أن يشهد المهرجان مشاركات عالمية خلال الأعوام المقبلة.

 

 

الحداد العالمي يشيد بوصول المهرجان للمستوى العربي

 

 

أشاد البطل العالمي البحريني لكمال الأجسام سامي الحداد بالمستوى الكبير الذي وصل له مهرجان كأس خالد بن حمد لسباق الخيل وسباق الفروسية العربي لذوي الإعاقة وذلك من خلال إقامته هذا العام على المستوى العربي وذلك بعد النجاح الكبير في أول نسختين من البطولة محلياً.

 

وأكد أن الجهود الكبيرة التي يقوم بها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في إنجاح المهرجان وإيصاله إلى هذه المستويات الإقليمية ما هو إلا دليل على حرص سموه في دعم ذوي الإعاقة وتقديم كافة التسهيلات اللازمة لهم لصقل مواهبهم وتنميتها وخاصة بعد إطلاق مسابقة “تألق” التي تستهدف القطاع الشبابي بشكل عام وذوي الإعاقة بشكل خاص.

 

وأضاف الحداد أن الأهداف الإنسانية من وراء تنظيم هذا المهرجان تنعكس بصورة إيجابية على مملكة البحرين وتؤكد مدى حرصها على الاهتمام بذوي الإعاقة، مما سيزيد من نجاحات المهرجان في الأعوام المقبلة مع زيادة الأصداء الإيجابية حوله والذي سيوجه أنظار العالم نحو كأس سموه.