رعى فعالياته سمـو الشيخ خالد بن حمد ، واختتمه سمو الشيـخ فيصل بن راشد بن عيسى

أناب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، سمو الشيخ فيصل بن راشد ال خليفة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة لحضور حفل ختام ملتقى جمعية كلية إدارة الأعمال السابع ريادة الأعمال فكرةإشراقةتميز، الذي أقامته جمعية كلية إدارة الأعمال بجامعة البحرين يوم أمس الخميس 21 نوفمبر 2013م. حضر الحفل الدكتور ابراهيم جناحي رئيس جامعة البحرين وعدد من المسئولين في المملكة ورجال السلك الدبلوماسي.  

.

وقد أعرب سمو الشيخ فيصل بن راشد ال خليفة عن اشادته لرعاية سمو الشيخ خالد بن حمد ال خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى للبرامج والفعاليات التي تعنى بدعم طاقات الشباب في مختلف الميادين والأصعدة مما ساهم في نجاح مثل هذه البرامج وتتنفيذ الاهداف المرجوة منها.

.

وأثنى سموه على النجاح الذي حققه الملتقى في احتضان هذه الكوكبة من الطلبة والطالبات من مملكة البحرين ومن دول الخليج العربي، وهو ما بدى واضحاً من خلال الحضور الكبير الذي شهده الملتقى وتفاعل الطلبة مع برنامج المتلقى واستفادتهم من المعلومات والخبرات في هذا المجالوقال سمو الشيخ فيصل ها نحن نقطف ثمار المشروع الاصلاحي لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه راعي الثقافة والعلم في البحرين، حيث شهدت المملكة في عهد جلالته تطورا ملحوظاً في المجال التعليمي وما ينبثق منه من قطاعات مختلفة كالإدارة والأعمال والفن والتجارة وغيرها، معرباً سموه عن شكره وتقديره لجهود القائمين على جامعة البحرين من المنظمين، والمشاركة الفعالة لطلابها خلال الملتقى، والشكر موصول الى المؤسسات والجهات المشاركة والداعمة.

.

وقد أكد سمو الشيخ فيصل أن شباب جامعة البحرين دائماً يظهرون مستوى متميزاً في تقديم الفعاليات التي تتسق مع تطلعات مملكة البحرين المستقبلية في مجال الاقتصاد وريادة الأعمال خاصة، وهم بذلك يضعون لأنفسهم بصمات واضحة عبر أنشطتهم الطلابية التي تتطلع للمستقبل وتطرح تحدياتهوأشار سمو الشيخ فيصل إلى الاهتمام بالطاقات الشبابية ودعمها يعطيها دافعاً للمزيد من الإبداع، والأفكار التي يطرحها طلبة جامعة البحرين  في أنشطتهم  الطلابية تعبر عن ارتباطهم بمجتمعهم وسعيهم على فهم متطلبات العصر، وهذا يجعل منهم خير مساهمين في دفع عجلة التطوير والتنمية بمملكة البحرين.

.

وقال سموه إن فكرة الملتقى المتمثلة في ريادة الأعمال تعبر عن اهتمام الشباب بمجالات حيوية تحتاجها المملكة في مسيرتها التنموية، وترتبط بشكل مباشر بالرؤية الاقتصادية 2030، ويتضح من جلسات الملتقى وأوراقه وورشه أنه يلامس التدرج المطلوب في التفكير للإعداد للمشاريع، وهذا بالتحديد يحتاج الشباب لفهمه واستيعابه قبل الدخول في مجال ريادة الأعمال، وبين سمو الشيخ فيصل أن الملتقى يطرح أيضاً فكرة التميز، وهو العنصر الأساسي في الإبداع، وهو الذي يضمن أن يحدث الشباب علامة فارقة فيما يقدمونه لخدمة مجتمعهم ووطنهم. وأضاف سموه أنه من من الملفت بأن الطلبة قد أعدوا لهذا الملتقى بكامل تفاصيله، وتعاملوا مع هذا الحدث الطلابي بمهنية ودقة واضحة، مما يعني أنه يكتسبون مهارات جديدة في التنظيم والتنسيق والعمل الجماعي.

 .

فيما عبر رئيس جامعة البحرين الدكتور إبراهيم محمد جناحي عن بالغ شكره وعرفانه لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لرعايته الكريمة التي دعمت كل خطوة من خطوات الملتقى، وشجعت الطلبة واحتضنت ابداعاتهم، وهذا يدل على حرص سموه على دعم الشباب ومؤازرة طموحاتهم. كما شكر رئيس الجامعة سمو الشيخ فيصل بن راشد بن عيسى آل خليفة، رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباق القدرة، على تشريفه حفل ختام الملتقى، مؤكداً أن حرص القيادة الرشيدة على الوقوف مع شباب الوطن ودعم مشاريعهم من شأنها أن تدفعهم إلى المزيد من الإبداع والتميز.

.

كما عبرَّ الرئيس جناحي عن فخره بأنشطة الطلبة، وأشار إلى أن فخرنا بالطلبة وأنشطتهم المتجددة ينبع من إيمان جامعة البحرين بأنهم العنصر الأهم في رسالتها وبدورهم الكبير في المستقبل القريب، كما أننا ندرك أن العلم لا يكتمل من دون خبرات عملية تصقله، وذلك من خلال التصدي للمشاريع الكبرى التي لا تخلو من التحديات، فمثل هذه الأنشطة توفر مجالاً خصباً لاكتساب مهارات ومسؤوليات عدة“.

.

وخلا حفل الختام، قام سمو الشيخ فيصل بتكريم الطلبة القائمين على الملتقى والرعاة، والمتحدثين، والفائزين بالمسابقة المصاحبة للملتقى، كما تسلَّم الشيخ فيصل بن راشد هدية تذكارية من رئيس الجامعة تقديراً له على تشريفه الحفل، وشهد الحفل حضوراً طلابياً غفيراً من جامعة البحرين، ومن جامعات أهلية، ووفود طلابية خليجية.

.

وتضمن الحفل أوبريتاً غنائياً بعنوان عشانك يا وطنشارك في أدائه الفنان أحمد الجميري، ويوسف الجابري وجابر التركي، والطالبة هند ديتو، وكان من كلمات الشاعرة منيرة السبيعي، ومن ألحان محمد الحسن، وتوزيع ومكساج عبدالله عبدالمجيد، وشارك في العزف على آلة القانون الفنان محمد أسيري.

 .

وبدوره، قدَّم عميد شؤون الطلبة في جامعة البحرين الدكتور أسامة عبدالله الجودر في كلمة مقتضبة الشكر للطلبة في جمعية إدارة الأعمال على ما بذلوه من جهود في تنظيم الملتقى السابع معتبراً أن هذا الملتقى يسهم في تلبية طموحات الشباب البحريني، ويفتح أمامهم آفاقاً جديدة ومجالات رحبة لممارسة دورهم في تعزيز حب العمل والعطاء ويسهم أيضاً في بناء المجتمع وتأسيس شباب من ذوي الكفاءة لمواجهة تحديات الحياة مستقبلاً“.

.

ومن جانبه، أعرب رئيس اللجنة المنظمة للملتقى الطالب عيسى الدوسري في كلمة عن شكره لإدارة الجامعة على دعمها المستمر لسلسلة الملتقيات التي نظمتها جمعية إدارة الأعمال منذ العام 2005. وأوضح حجم العمل والجهد الذي بذله الطلبة في مختلف اللجان العاملة على نجاح الملتقى وظهوره بالمستوى المنشود.

.

وكان الطلبة  المشاركون في الملتقى قد استمعوا أمس إلى ثلاثة متحدثين، إذ تحدث رئيس لجنة شباب الأعمال في غرفة التجارة والصناعة خالد أمين عن رجال الأعمال منذ الانطلاقة حتى التميز“. وقدَّمت الإعلامية العمانية هديل الموسى المستشارة في التلفزيون العماني محاضرة بعنوان رائد الأعمال والموظف بين الفكر واللغة، وناقشت ثقافة العمل التجاري، وكيفية تحديد مسار العمل والتخصص الجامعي، مؤكدة أنه خيار مستقبلي يحدد حياة رائد العمل.