الجري محركا للعضلات ونضوجها واجتزناه في زمن 52.08 دقيقة

وحول المرحلة الاخيرة من السباق الا وهو الجري ، فقد اكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بأن هذا النوع من الرياضة يعتبر محركا للعضلات ويجعلها في حركة مستمرة ويؤدي ذلك إلى تقويتها ونضوجها ، وتعتمد أساسا على سرعة العداء وتناسق حركاته واستطاعته على التحمل لإتمام السباق بنفس الوتيرة ، مما يتطلب القدرة على الوصول إلى الهدف المقصود والمطلوب في اقصر زمن ممكن ، وقد تمكنا بفضل الله من تحقيق اوقات جيده وقطعنا السباق في 52.08 دقيقة.