شفافية وديموقراطية

واتسمت الانتخابات التي أجريت بفندق إليت جراند بالديموقراطية والشفافية وذلك بحضور 12 اتحاداً من أعضاء الجمعية العمومية باستثناء الاتحاد الإيراني الذي تغيب عن الإجتماع، وترأس اجتماع الجمعية العمومية أمين عام اتحاد دول غرب آسيا بمجلس الإدارة السابق عبدالرحمن عسكر.

وشكلت لجنة للإشراف على العملية الانتخابية برئاسة علي ياسين مدير اتحاد دول غرب آسيا، وعضوية محمد جلال نائب رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، والشيخ شاجع المقدشي رئيس الاتحاد اليمني لألعاب القوى، فيما عين نائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى القطري دحلان الحمد مراقباً للانتخابات.

وبدأت الانتخابات بالتصويت على منصب نائب الرئيس الذي تقدم له مرشحان فقط وهما ناصر المعمري (الإمارات)، زيدان علاوين (الأردن)، حيث فاز ناصر المعمري بالمنصب بعد حصوله على 6 أصوات، أي بفارق صوت واحد عن علاوين الذين حصل على 5 فقط.

وكان المرشحان لمنصب نائب الرئيس سيار العنزي من الكويت وعلاء جابر من العراق قد سحباً ترشيحهما، فيما ألغي ترشيح آفشين داواري من إيران لعدم حضوره الإجتماع وذلك تطبيقاً للوائح والقوانين المنظمة لسير العملية الانتخابية.

وأسفرت نتائج انتخابات عضوية مجلس الإدارة عن فوز علاء جابر عبود (العراق) بعد حصوله على 11 صوتاً، وسيار العنزي (الكويت) بعد حصوله على 9 أصوات، ونعمة الله بيجاني (لبنان) بعد حصوله على 8 أصوات، وسعيد القاسمي (سلطنة عمان) بعد حصوله على 6 أصوات ليكتمل مجلس الإدارة الجديد للأربع سنوات القادمة، فيما حصل سمير ذياب (سوريا) على 5 أصوات ليكون الإحتياط الأول، وحصل محمد الكواري (قطر) على 4 أصوات ليصبح احتياط ثان، وحبيب علي (السعودية) على 4 أصوات أيضا ليصبح هو الآخر عضو احتياط ثان.