انطلاق سباق افتتاح موسم القدرة 100 كم للأسطبلات السبت المقبل

تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة رئيس الاتحاد الملكي للقدرة تنطلق يوم السبت المقبل بطولة افتتاح الموسم للقدرة لمسافة 100 كم للعموم للأهالي وذلك على قرية البحرين الدولية للقدرة.

وسيكون السباق مقسم الى اربعة مراحل المرحلة الاولى 30كم باللون الاحمر، و30كم باللون الازرق، و20كم باللون الاصفر، و20كم باللون الابيض.
وكان سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة قد وجه الاتحاد الملكي للقدرة بضرورة العمل مبكرا من اجل تهيئة الاجواء المثالية والتنظيم المتميز وذلك لإخراج السباق بالصورة المتميزة للوصول الى اهدافه في الارتقاء برياضة القدرة في المملكة.
وأكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل قائد الفريق الملكي دعمه الكامل للاتحاد برئاسة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة وأنشطته والفعاليات التي تشتمل عليها روزنامة الموسم، موضحا سموه بأن سيقدم دعمه الكامل للاتحاد من أجل إنجاح الموسم مشيدا بالإعداد والتجهيز المبكر من جانب الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة لمنافسات سباق افتتاح الموسم لقدرة لمسافة 100 كم مؤكدا سموه أن هذه السباق يعتبر واحدة من أهم السباقات على مستوى المملكة، وهي افتتاحية الموسم ومن المهم أن تظهر بصورة طيبة، كما أن الاتحاد سعى دائما إلى تميز بطولاته منذ السباق الأول وحتى السباق الأخير، وهذا لم يأت إلا من خلال الاستعداد المبكر والجيد لكافة السباقات.
واشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الى ان هذا السباق سيكون بمثابة معرفة جاهزية الفرسان لخوض منافسات الموسم الجديد، مضيفا سموه أن الفريق الملكي جاهز لحصد البطولات والفوز بالسباقات التي ستنطلق في هذا الموسم وذلك انطلاقا من حرصه الشديد على تعزيز مكانة الفريق في الموسم وتعزيز الانجازات المحلية بالمزيد من البطولات والالقاب.
وتابع سموه أن استعدادات الفريق للموسم جيدة وقوية من أجل المنافسة بقوة على المراكز الأولى في كافة السباقات، حيث تواصلت استعدادات الفرسان من بداية الموسم من أجل البقاء على جاهزية الجياد والفرسان لجميع بطولات الموسم، مشيرا الى أن سباقات الموسم تحتاج إلى إعداد خاص واستراتيجيات خاصة، مضيفا سموه أن الفريق تدرب واستعد وفق عدة خطط سيتم إعتمادها خلال سباقات الموسم الذي يسعى من خلاله الفريق إلى تقديم موسما مميزا ومغايرا عن المواسم الماضي.
وأشار سموه إلى أن الفريق الملكي في هذا الموسم يسعى بالإضافة إلى الفوز بالبطولات فإنه سيعمل على تسجيل ارقام جديدة في السباقات والتي تؤكد الاعداد المتميز للموسم الجاري، مشيدا سموه بالجهود الكبيرة التي يبذلها الجميع في الفريق الملكي من أجل إعداد الجياد والفرسان للمشاركة في سباقات الموسم الجديد، مضيفا سموه أن هذه الجهود وهذا الإعداد القوي للفريق يتناسب مع قوة البطولات المحلية التي يشهدها موسم القدرة، والتي تعتبر أحد الأهداف الرئيسة للفريق الملكي ويسعى للتويج بأكبر عدد ممكن منها.
وبهذه المناسبة عبر سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة عن سعادته البالغة بإقامة السباق الثاني في موسم القدرة لهذا العام مؤكدا سموه أن الجميع ينتظر الى هذا السباق لما تشهده من متعة وإثارة كبيرة خلال السباقات مشيرا إلى أن السباق يشهد منافسة ومشاركة مميزة في كل موسم خصوصا وأن السباق يعد الثاني والجميع على اتم استعداد لرؤية الجديد الذي سيقدم من جانب الإسطبلات المحلية.
وأعرب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة عن خالص تقديره واعتزازه لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على دعم ورعاية سموه للاتحاد والمسابقات المحلية ، مؤكدا سموه أن هذه الخطوة لها الأثر الكبير في تطور المسابقات وتطور القدرة البحرينية بشكل عام لما يقدمه سموه من توجيهات وإرشادات للاتحاد من أجل تطوير سباقات القدرة البحرينية والفرسان كما أشاد سموه بالجهود الكبيرة التي يبذلها جميع اعضاء الاتحاد في الاعداد والتنظيم لمنافسات بطولات موسم القدرة، والتأكيد على التميز اللافت والتنظيم الرائع للبطولة الأولى التي انطلقت من خلال السباق التأهيلي الذي أقيم مطلع الشهر الجاري، مؤكدا سموه أن هذه الجهود ستساهم في رفع مستوى التنافس والتألق في بطولات القدرة في الموسم الجديد الذي سينطلق فعليا بسباق السبت المقبل.
و واضاف سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة إن الاتحاد ومن منطلق تقديره للدور الكبير الذي تلعبه الإسطبلات المحلية في نجاح وتميز البطولات المحلية ومساهمتهم الفاعلة في تطوير رياضة القدرة البحرينية، حرص الاتحاد على تخصيص هذه السباق للإسطبلات المحلية كتكريم للجهود التي يبذلونها في كل موسم ومنحهم الفرصة للمشاركة في سباق خاص بهم، مؤكدا أن هذا الأمر له أبلغ الأثر في نفوس الفرسان ويزيد من إصرارهم على بذل المزيد من العمل والعطاء بما يشرف اسم مملكة البحرين، ويسهم في تطوير سباقات القدرة التي تحظى بالدعم والاهتمام الكبير من القيادة الرشيدة.
وتوقع سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة منافسة قوية ومميزة وصعبة في هذا السباق ووصفه بالسباق القوي والسريع نظرا لمسافته السريعة 100 كم ، وخصوصا مع المشاركة الواسعة لأبرز الفرسان من الإسطبلات المحلية، مؤكداً سموه أن فرسان البحرين لديهم الحرص للتواجد والمشاركة في جميع البطولات القوية و تحقيق أفضل المراكز والنتائج كما عودونا دائما مشيرا إلى أن بطولات القدرة المحلية تتطور من موسم لآخر بسبب الاهتمام الكبير الذي توليه الاسطبلات للسباقات، وحرص الإسطبلات مع نهاية كل موسم على إعداد فرقها للموسم التالي بأفضل الطرق وتلافي سلبيات الموسم الي قبله، مؤكدا سموه بأن الاسطبلات المحلية أصبح لديها خبرة كبيرة ونضوج في سباقات القدرة وباتت قادرة على تقديم سباقات مميزة وإدارة السباقات بطرق فنية رائعة تستطيع من خلالها المنافسة بقوة في مختلف السباقات.
واشار سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة نتوقع أن يكون السباق سريعا وقد ينتهز الفرسان هذه الفرصة لتجربة أساليب جديدة وتكتيكات حديثة تعتمد على السرعة في هذا السباق وقد تفاجئ هذه الخطط الجميع، مضيفا سموه أن الإسطبلات المحلية باتت الآن تمتلك قاعدة قوية من الفرسان والجياد وبإمكانها أن تضع خططها المناسبة لكل سباق لذلك سيكون من الصعب التكهن بهوية البطل في هذا السباق لكن المنافسة ستكون مفتوحة على مصراعيها للجميع وسيكون الفوز حليف الإسطبل والفارس الذي يستطيع التعامل الجيد مع السباق وظروفه ومراحله المختلفة.
كما وجه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة كوادر الاتحاد الملكي للقدرة للبدء في عملية تسجيل الفرسان الراغبين في المشاركة في السباق والتعاون التام مع الاسطبلات المحلية في سبيل انجاح هذا السباق واظهاره بالشكل المتميز من الناحية التنظيمية والفنية