ناصر بن حمد يشيد بجهود اللجنة المنظمة ورئيس الاتحاد المغربي للفروسية: نعتز بتوجيهات ملك البحرين الرامية لتطوير رياضة القدرة في المغرب

حرص سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قائد الفريق الملكي للقدرة على الإشادة بالجهود المتميزة التي قامت بها اللجنة المنظمة من اجل إنجاح السباق الذي أقيم تحت الرعاية الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، معتبرا سموه أن الجهود الكبيرة التي قامت بها اللجنة المنظمة وجميع العاملين مهدت الطريق لإبراز السباق بالشكل المتميز الذي يليق بالرعاية الملكية السامية.
وأكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أهمية الإعداد المبكر لإقامة السباق المقبل بين البحرين والمغرب الدولي في نسخته الثالثة من اجل المحافظة على الانجازات التي تحققت والبناء على المكتسبات في سبيل مواصلة طريق الارتقاء برياضة القدرة في المغرب.

واطمأن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على جياد الفريق الملكي التي شاركت في السباق كما اطلع على التقارير الفنية الخاصة بها وذلك خلال زيارته إلى اسطبل الفريق بالجامعة الملكية المغربية قبل مغادرة سموه.

واشاد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بجهود اعضاء الجهاز الفني والبيطري الذي قام بادارة فعاليات السباق بشكل احترافي متميز شهد له جميع المشاركين مؤكدا ان العمل الجاد والخبرة التي يمتلكها الجهازين الفني والبيطري مكنته من القيام بعمله على اكمل وجه.

من جانبه أعرب صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله العلوي رئيس الجامعة المغربية للفروسية عن شكره وتقديره لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين على تفضله برعاية السباق وتتويج الفائزين بالمراكز الثلاث الأول ، وقال ” لقد تشرفنا برعاية حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى وتلقينا من جلالته التوجيهات السديدة الرامية إلى البيئة المناسبة والإمكانيات التي تسهم في الارتقاء برياضة القدرة في المغرب وشمال إفريقيا والبلوغ بها إلى مستوى الطموحات والآمال التي يتطلع لها الجميع في رؤية رياضة القدرة المغربية في مختلف البطولات المقبلة” مبديا اعتزازه التام وفخره الشديد بتنفيذ التوجيهات الملكية السامية والتي ستسهم في تمهيد وإبراز رياضة القدرة المغربية بالشكل المطلوب للوصول بها إلى العالمية أسوة برياضة القدرة البحرينية التي يعد صاحب الجلالة الملك المفدى الداعم الأكبر لها وفارسها الأول”.

وأشاد العلوي بالدور البارز الذي يقوم به سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قائد الفريق الملكي للقدرة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة من اجل توطيد العلاقات الرياضية بين مملكة البحرين والمملكة المغربية خاصة في مجال رياضة القدرة والتي بدأت تأخذ في الانتشار بالمغرب منذ إقامة السباق الأول في العام 2010 الأمر الذي يؤكد تحقيق السباق للأهداف النبيلة التي وجد من اجلها معتبرا أن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة من الفرسان المتميزين على المستوى العالمي وحققوا انجازات باهرة في رياضة القدرة يفتخر بها جميع الأشقاء من الدول العربية كافة.

وهنأ العلوي سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بتحقيق المركز الأول في السباق وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بتحقيق المركز الثاني في السباق والذي أبدى من خلاله سموهما مهارات عالية وخبرات كبيرة أهلتهم للظفر بالمركزين الأول والثاني مضيفا أن سباق البحرين والمغرب الذي شهد مشاركة كبيرة من قبل مختلف فرسان البحرين والمغرب وبعض الدول الأوروبية شهد بروز العديد من فرسان المغرب والذين اكتسبوا خبرات كبيرة جراء مشاركتهم مع خيرة من فرسان البحرين يتقدمهم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الأمر الذي سيعود بالشكل الايجابي على مسيرتهم في البطولات المقبلة.

وأكد العلوي أهمية سباق البحرين والمغرب الدولي في نسخته المقبلة من اجل استمرار مسيرة تطوير رياضة القدرة في المغرب والارتقاء بها إلى أعلى المستويات مشيرا إلى أن السباق المقبل سيشهد مشاركة المزيد من الفرسان من مختلف بلدان العالم وهو ما سينعكس إيجابا على فرسان المغرب ورياضة القدرة التي نتطلع أن تصل إلى العالمية.

من جانبها أعربت اللجنة المنظمة لسباق البحرين والمغرب الدولي للقدرة عن شكرها وتقديرها لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه على رعايته الكريمة للسباق مؤكدة أن رعاية جلالة الملك شكلت لجميع اللجان العاملة دافعا قويا من اجل مضاعفة الجهود والعمل بروج الفريق الواحد في سبيل إخراج السباق بحلة تنظيمية زاهية تليق بالرعاية الملكية السامية للسباق.

وأكدت اللجنة المنظمة للسباق أن إشادة جلالة الملك المفدى بجهود اللجنة المنظمة للسباق يعد وساما كبيرا وشرفا رفيعا لجميع العاملين في هذه اللجان كما أن كلمات جلالته تعد تتويجا للجهد الكبير الذي قامت به اللجنة المنظمة في سبيل إنجاح السباق من الناجية التنظيمية والفنية والإعلامية مشيرة إلى أن توجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة ودعمهما المستمر للجنة التنظيمية ساهمت بشكل واضح في إبراز السباق بشكل لائق ومتميز ولاقى استحسان جميع الحاضرين للسباق الذين بدورهم أشادوا بما قامت به اللجنة المنظمة من جهود ساهمت في خروج السباق بالأهداف النبيلة التي وجدت من اجلها.

وقد تكونت اللجنة من د. خالد أحمد حسن رئيساً وعضوية توفيق الصالحي وحسين السكران.

ولاقت الجهود الكبيرة التي قام بها الطاقم الاعلامي الذي قام بتغطية مختلف جواب السباق استحسان واعجاب جميع الحاضرين للسباق نظرا للجهد الكبير الذي قام به الاعضاء في تغطية فعاليات السباق منذ الاستعدادات الاولى وصولا الى يوم السباق والايام التي بعدها الامر الذي كان له الاثر الايجابي في نفوس جميع المشاركين في السباق.

يذكر ان اللجنة الاعلامية جاءت برئاسة توفيق الصالحي وتكونت من حامد شهاب مصور فوتوغرافي ، محمد القلاف وحمد الماجد وراشد العامر للتصوير التلفزيوني ، حمد رمضان إخراج ، علي الشوملي مخرج النقل المباشر ، حصة الدوي مراسلة تلفزيونية ، خليفة الشروقي متابعة وتنسيق وحسن منصور مرافق إعلامي.

من جانبهم اعرب فرسان الفريق الملكي عن شكرهم لجلالة الملك المفدى على رعايته الكريمة للسباق مؤكدين ان حضور جلالة الملك كان دافعا قويا لهم من اجل تقديم افضل المستويات في السباق مؤكدين على الدور البارز لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في دعمهما ومساندتهما الامر الذي ساهم في تحقيقهم للنتائج المتميزة في سباق البحرين والمغرب الدولي والسباقات الاخرى.

وأكد الفارس الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة ان سباق البحرين والمغرب الدولي يعد من السباقات المتميزة التي تتطلب مهارات وخبرات مختلفة تماما عن السباقات الاخرى مشيرا إلى أن المنافسة في هذا السباق كانت قوية وصعبة، وخصوصاً أن فرسان فريق الفريق الملكي والذين أعلنوا منذ البداية رغبتهم الحقيقية في الفوز واحراز المراكز المتقدمة فيه مشيرا إلى ان المرحلة الأخيرة كانت من اصعب المراحل نظرا لتأثير نتيجتها على سير السباق وتحديد اصحاب المراكز الثلاثة ولكن الخبرة دفعت سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة للحصول على المركز الاول وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة المركز الثاني.

وأكد الفارس هود ابراهيم على قوة التنافس في سباق البحرين والمغرب وقال إن جميع الفرسان انطلقوا بقوة منذ البداية، وهذا أعطى السباق جانبه المثير والحماسي وتميزه بالسرعة، مشيراً إلى أن درجات الحرارة المعتدلة ساهمت في اظهار الفريق الملكي خبرته الفنية العالية وتحقيق النتائج الإيجابية.

وأشار إلى أن الفريق الملكي قدم نتائج باهرة في السباق موضحاً أن الفريق استعد بصورة متميزة، واستطاع الطاقم الفني للفريق تجهيز الجياد وإعدادها بالصورة المطلوبة.

اما الفارس سلمان عيسى فقد اكد أن السباق كان قوياً والتنافس فيه كان مميزاً من خلال الخبرة الكبيرة التي يملكها فرسان الفريق الملكي والذين تمكنوا من تحقيق المراكز الاول في ظل مشاركة متميزة من فرسان اوروبا الا ان الفريق الملكي استطاع ان يحسم نتيجة وتأكيد مكانته المتميزة.