خالد بن حمد : عندما يكون الشباب مسلحاً بالعلم والمعرفة سيصبح اكثر قدرة على مواجهة تحديات

 أشاد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة بالرعاية والاهتمام التي يوليها  حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه لفئة الشباب وسعي جلالته الدائم إلى توفير كافة الإمكانيات وتذليل الصعوبات التي تواجههم من خلال فتح مجالات العمل والإبداع لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم ، وذلك إيمانا من جلالة الملك بدور الشباب في نهضة ورفعة مملكة البحرين وتعزيز التنمية الوطنية البحرينية فالشاب البحريني هو الشريك الفعلي في العملية الإصلاحية والديمقراطية التي تشهدها مملكة البحرين منذ أن دشن جلالة الملك مشروعه الإصلاحي الكبير.  واكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على اهمية دعم الشباب والوقوف بجانبهم في مختلف المجالات ، كونهم عماد المستقبل ويسهمون بدور فاعل في رسم ملامح الحاضر واستشراف آفاق المستقبل، وعندما يكون الشباب مسلحاً بالعلم والمعرفة فانه سوف يصبح اكثر قدرة على مواجهة تحديات الحاضر واكثر استعدادا لخوض غمار المستقبل .جاء ذلك خلال استقبال سموه للدكتور إبراهيم محمد جناحي رئيس جامعة البحرين الذي قدم لسموه اعضاء لجنة جائزة خالد بن حمد لمشاريع التخرج المميزة برئاسة الدكتور عدنان التميمي  عميد شئؤون الطلبة . وقد استمع سمو الشيخ خالد لايجاز مفصل حول الجائزة التي تنظمها جامعة البحرين وتمنح للمبدعين والمخترعين من طلبة الجامعة في مجال الهندسة وتقنية المعلومات مما يسهم في مواكبة التقدم التكنولوجي في هذين المجالين وذلك وفق معايير وشروط عملية وموضوعية. وأشار سموه بأن تنظيم الجائزة يعتبر ضمن التوجهات الرامية الى تنمية الإبداع والموهبة لدى الطلبة، وتشجيعهم على الابتكار والتنافس الشريف، مما يهدف الى الارتقاء بذات الطالب وتطوير المخرجات العلمية للجامعة، مشيدا  سموه بجهود الجامعات باعتبارهم مؤسسات إبداع علمي ومنارات إشعاع متجددة للفكر والمعرفة، فهي تعتبر من أهم محركات تقدّم ورقي المجتمعات والشعوب في عصر المعرفة من خلال ما تقوم به من نشاطات تعليمية، وما تنتجه من بحوث علمية مبتكرة . من جانبه أشار رئيس جامعة  البحرين بأن الجامعة تقدر اهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة ، مع المشاريع التي ينظمها طلبة الجامعة مؤكدا بأن مخرجات كليتي الهندسة وتقنية المعلومات قد أثبتت على مدار السنوات الماضية ابتكاريتها العالية ، ورغبتها في المضي قدما لتطوير مختلف المجالات في وطنها من خلال السعي الحثيث لإنجاز مشاريع تخرج ناجحة ومفيدة . وأضاف رئيس الجامعة إن رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد لمشاريع الطلبة تعد وساماً على صدر جامعة البحرين، ودعما متواصلاً لدورها الرائد في رفد المجتمع البحريني بكل قطاعاته بالطاقات الشبابية المؤهلة والمزوَّدة بأرقى العلوم والمهارات. وبجودة برامجها الأكاديمية، لا سيما وأن برامج كليتي الهندسة وتقنية المعلومات، قد نالت اعتمادية المجلس الأميركي للهندسة والتقنيات (ABET)، وهي اعتمادية لم تنلها إلا جامعات قليلة جداً في المنطقة. وقال د. جناحي “بعد سنوات من الخبرة العملية والعلمية التي اكتسبها طلبة كليتي الهندسة وتقنية المعلومات، والكادر الأكاديمي المشرف عليهما، فلقد آن الوقت لكي تتم الاستفادة العملية القصوى من هذه المشاريع بعد تحسينها. هذا وسوف تقام جائزة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بشكل سنوي ، وتبلغ قيمة الجائزة الاولى 2000 دينار ، والجائزة الثانية 1500 دينار ، والجائزة الثالثة 1000 دينار ، حيث تمنح لافضل ثلالثة مشاريع على مستوى الكليتين الهندسة وتقنية المعلومات. ويترأس لجنة الجائزة الدكتور عدنان التميمي، وعضوية كل من  د.حسن يوسف كمال من قسم نظم المعلومات بكلية تقنية المعلومات، د. لمياء الجسمي من قسم علم الحاسوب بكلية تقنية المعلومات، د. جلال الذوادي من  قسم الهندسة المدنية والمعمارية بكلية الهندسة ، د. محمد بن دينه من قسم الهندسة الكيميائية بكلية الهندسة، السيد عبداللطيف الكوهجي مدير دائرة الأنشطة الطلابية، السيد عمر عبدالعزيز بوكمال المنسق الاعلامي بالمكتب الخاص لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، السيدة سميرة البستكي رئيسة شعبة الإرشاد النفسي دائرة التوجيه والإرشاد ، والطالبة عائشة عبدالحميد الأنصاري من كلية الهندسة.