ختام الجولة الثانية من دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية

تختتم اليوم الجولة الثانية من دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية الاول لكرة القدم والذي تنظمه المؤسسة العامة للشباب والرياضة برعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الاول لرئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة وبدعم من شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات “جيبك”.

ويلتقي في المباراة الاولى عند الساعة الخامسة مساء فريق مركز شباب مدينة حمد ومركز شباب الزلاق، فيما يلتقي بعدها مباشرة فريق مركز شباب الشاخورة ومركز شباب مدينة زايد.

ويدخل فريق مدينة حمد المباراة بثلاث نقاط ومنتشيا بالفوز في المباراة الاولى على فريق مدينة زايد بستة اهداف مقابل لا شيء في مباراة تسيدها بشكل كامل بفضل تحركات لاعبيه كميل عبدالله وعمار ياسر وعيسى زايد ويوسف كمال وعلي فرحان والذي يعول عليهم الفريق في تخطي عقبة الزلاق والوصول الى النقطة السادسة التي تضمن له التأهل الى الدوري الثاني من الدوري.

اما فريق الزلاق الذي سيدخل هو الاخر وفي رصيده ثلاث نقاط بعد فوزه على فريق الشاخورة بنتيجة 3/2 في مباراة قدم فيها الزلاق مستويات كبيرة ومتميزة بفضل لعب الفريق بطريقة جماعية فيما سيعتمد الفريق على تحركات لاعبه حمد عيسى وصالح ناصر في وسط الملعب فيما سيتم الاعتماد في الهجوم على القناص محمد ابراهيم الذي سجل ثلاثة اهداف في المباراة السابقة ويأمل الفريق ان يواصل لاعبه ابراهيم تألقه ويحرز الاهداف التي تضمن له الوصول الى النقطة السادسة.

اما المباراة الثانية فيهي شعارها التعويض عن الخسارة السابقة اذ يلتقي فريق الشاخورة الذي ابدى منذ البداية حرصه على المنافسة على لقب الدوري ولكنه مني بخسارته الاولى امام الزلاق وسيحاول في المباراة امام مدينة زايد التعويض واخذ الثلاث نقاط التي تبقيه في دائرة المنافسة الى بطاقتي التأهل الى الدوري الثاني من الدوري حيث سيتعمد على لاعبيه محمود سلمان وهاني حبيب المهاجم عمار حسن وبقية اللاعبين في من اجل تحقيق الفوز.

اما مدينة زايد فإنه سيدخل المباراة واضع نصب عينيه تحقيق نتيجة ايجابية تضمن له البقاء في دائرة المنافسة حيث سيعتد الفريق على لعبه الجماعي المتميز والذي صنع له العديد من الفرص في المباراة الاولى لكن لاعبيه لم يحسنوا التعامل مع تلك الكرات رغم خسارته القاسية الا ان الفريق يمتلك عناصر واعدة وقادرة على احداث الفارق في المباراة امام الشاخورة.

تكفّل مهاجم فريق جمعية بيوت الشباب البحرينية نواز عبدالستار بتسجيل ثلاثة أهداف في مرمى مركز شباب عراد ليفوز بأربعة أهداف لهدف ويحصد أول ثلاث نقاط من مباراتين، فيما بقي عراد من دون نقاط في دوري خالد بن حمد الأول للمراكز الشبابية.

سجل عبدالستار الأهداف في الدقائق (29، 36، 40). وفي الشوط الثاني أضاف خليفة خالد الرابع (80)، وأحرز هدف عراد الوحيد فاضل عباس (61)، وأضاع لاعبو عراد الكثير من الفرص في الشوط الثاني وركلة جزاء أطاح بها محمد العرادي فوق العارضة (62).

استفاد فريق بيوت الشباب من تمركز نواز عبدالستار ومهارات راشد علي وإجادة جميع اللاعبين لمختلف المهارات وحُسن قيادة عمر بلال لخط الدفاع، فيما عانى عراد من ثغرة دفاعية لعدم التزام لاعبي الوسط بالتغطية أمام قوس خط الـ 18 فانفتح المرمى أمام بيوت الشباب وسجلوا ثلاثية أنهوا بها الشوط الأول رغم تعليمات مدرب عراد بسد الثغرة.

وفي الشوط الثاني تحسّن أداء عراد وصنعوا الفرص امام مرمى الحارس وليد جمعة، لكن قلة التركيز أضاعها باستثناء واحدة، وبرع من عراد سمير يوسف وفاضل عباس وعلي إبراهيم، فيما تراجع لاعبو بيوت الشباب في المراقبة الدفاعية وصناعة اللعب والهجوم فسيطر عراد على الشوط الثاني.

أدار المباراة بنجاح الحكم شاكر عبدالله وساعده بدر عبدالباري وعبدالرزاق الأحمد والحكم الرابع جاسم حسن.

وقد حرص الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة رئيس جمعية بيوت الشباب البحرينية على الوقوف الى جانب فريقه في مباراته امام فريق عراد وحفزهم على الخروج بنتيجة ايجابية الامر الذي كان له الاثر الطيب في نفوس لاعبي الفريق اللذين قدموا مباراة قوية وخطفوا فوزا ثمينا، كما قام الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة بتسليم الجوائز على الجماهير.

لاعب فريق جمعية بيوت الشباب البحرينية راشد علي علّق على تراجع أداء لاعبيه في الشوط الثاني قائلاً: بإمكاننا اللعب لشوطين على منوال واحد.. لكن الخوف من الإصابات والإعداد البسيط لأسابيع بسيطة جداً قلّل مجهوداتنا، بالإضافة إلى أن خروج محمد إسماعيل للإصابة أضعف الجهة اليسرى هجومياً.

وبرر علي عصبية لاعبيه رغم تقدمهم بالنتيجة 3/صفر بتسجيل فريق عراد هدفهم الأول والوحيد واحتساب الحكم ركلة جزاء قال إنها مشكوك في صحتها، معتبراً أنها زادت حالة العصبية لدى فريقه رغم ضياعها.

ووعد علي بتقديم مستوى أفضل في اللقاء الأخير في دوري المجموعات وقال إن لديهم الأفضل، مستشهداً بالمباراة الأولى التي لعب فيها ناقصاً لاعباً لشوط وعشرين دقيقة، مضيفاً: رغم النقص إلا أننا كنا الأفضل.

وأرجع لاعب فريق مركز شباب عراد حسام مسلم تلقيهم خسارتين متتاليتين إلى مشاركتهم لأول مرة في دوري بهذا المستوى، وقال: ارتبكنا بعض الشيء لقلة الخبرة، ونفى مسلم أن يكونوا قد يئسوا، وقال إننا نؤدي واجبنا حتى آخر لحظة ونحن غير راضين عن النتائج.

وأشار مسلم إلى أن الثغرة الدفاعية ناتجة لارتباك علي إبراهيم، الأمر الذي دفع المدرب أحمد عبدالله لإعادة أمين علي للارتكاز لصناعة اللعب وتعطيل هجمات المنافس.

وأضاف: لذلك استغل لاعبونا الوضع وخلَقوا الفرص أمام مرمى بيوت الشباب لكن لم نوفق في تسجيل نتيجة مرضية رغم الفرص الكثيرة السانحة للتهديف، ولم نستغل تراجع أداء جمعية بيوت الشباب رغم حماس فريقنا مع انطلاق الشوط الثاني لعدم وجود الخبرة الكافية، وقد يكون لخوف لاعبينا من خسارة ثانية دور في عدم الفوز.

ومن جانبه قال لاعب فريق الوسطى الكابتن غازي الكواري ان فريقه قدم مباراة قوية جدا امام فريق مدينة عيسى والذي ظهر بمستوى كبير، ولكن فريقنا تمكن من الفوز عليه بفضل المجهودات الكبيرة التي بذلها اللاعبون والالتزام باللعب الجماعي وبالخطة التي وضعها مؤكدا ان الفريق شهد في الشوط الثاني تغيير لبعض مراكز اللاعبين وهو الامر الذي ساهم في فوزنا وتخطي مدينة عيسى.

واضاف الكواري لقد لعبنا منذ البداية بتحفظ للتعرف على الفريق المنافس ولكننا بدأنا الهجوم والضغط على فريق مدينة عيسى واستطعنا ان نحول خسارتنا الى فوز ضمن لنا النقطة السادسة وفي المباراة المقبلة سنلعب من اجل الفوز لضمان تصدر المجموعة.

ومن جانبه قال لاعب مدينة عيسى حسين كازروني ان الفريق لعب مباراة قوية امام فريق الوسطى الذي يضم نخبة من اللاعبين المتميزين واستطعنا ان نسجل هدف السبق في المباراة لكن الحظ لم يحالف الفريق ولاحت له العديد من الفرص امام الفريق المنافس ولكن الفريق لم يستثمرها بالشكل المطلوب في تسجيل الاهداف التي تضمن تحقيق الفريق للنقاط الثلاثة وفي المقابل استثمر فريق الوسطى الهجمات التي اتيحت له امام مرمانا وسجل الاهداف التي ضمنت له الفوز.