سمو الشيخ خالد بن حمد يفتتح فعاليات منتدى العمارة الثالث يوم الاثنين المقبل

 

 

 

المنامة في 13 اكتوبر / بنا / يتفضل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ” ليشمل برعايته يوم الإثنين المقبل 15 أكتوبر 2012م، حفل افتتاح فعاليات منتدى العمارة الثالث الذي ينظمه طلبة جمعية كلية الهندسة بجامعة البحرين تحت شعار “تصوُّر 2030” في قاعة الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل خليفة بمقر الجامعة بالصخير.
وقد مثلت رعاية سموه للمنتدى مبادرة متميزة أضفت عليه دافعاً قوياً ليكون نشاطاً طلابياً متميزاً، وهذا دأب سموه في دعم طاقات الشباب وابداعاتهم، كما بذل الطلبة أقصى جهودهم في التجهيز لهذا الحدث حفاوة بسموه وتقديراً له، ووظفوا أجمل إبداعاتهم وأفكارهم الخلاقة في قالب المنتدى ليكون نموذجاً مشرفاً للعمل الطلابي، تأكيداً على قدرة الشباب وتمكنهم من ملامسة الرؤية الاقتصادية 2030 لتخصصاتهم وأنشطتهم، حسب ما تطرحه متطلبات العصر.

وتستمر أعمال المنتدى إلى 18 من شهر أكتوبر الجاري 2012م، ويتناول الواقع العمراني في مملكة البحرين وأبعاده الاجتماعية والاقتصادية والبيئية وغيرها، ويستعرض التغيرات الناشئة عن النهضة العمرانية، وقد تم تقسيم محاور المنتدى إلى ثلاثة يناقش كل منها في يوم على حدة، حيث يناقش اليوم الأول موضوع “العمارة والاقتصاد البحريني”، واليوم الثاني يطرح فكرة العمارة و”الرؤية الاقتصادية 2030″، أما اليوم الثالث فيتناول “التعليم المعماري وكيفية تأثيره على العمارة في المملكة”.

ويهدف المنتدى في مجمله إلى مناقشة أهم مستجدات الثورة العمرانية في المملكة، والاطلاع على أحدث التقنيات العلمية والتطبيقية لتعريف الطالب بها، وتقريبه من الواقع التطبيقي، وإدماجه بسوق العمل في جو أكاديمي تفاعلي، والعمل على تحليل المشروع المعماري ودراسته بمنظور أكاديمي يستعرض الجوانب الجمالية والأبعاد الاجتماعية والبيئية للمشروع، منح الفرصة لعرض أعمال الطلبة ومشاريعهم خلال المنتدى، وذلك لإظهار مستواهم الأكاديمي المتميز، وإبراز مدى كفاءتهم واستعدادهم لمواجهة واقع سوق العمل، تعريف الجهات المهنية المشاركة بطبيعة القدرات والكفاءات المُرتقبة من خريجي هندسة جامعة البحرين، وخلق حلقة وصل بين المجالين الأكاديمي والمهني، وتغيير كسر المفاهيم التقليدية المتعلقة بالعمارة، وبيان أهمية العمارة والتصميم في خلق أجواء متجددة وامتداد أثرها على البيئة وحياة الجماعات والأفراد على مختلف الأصعدة.