سمو الشيخ خالد بن حمد .. نتطلع لاستضافة مملكة البحرين للأولمبياد العالمي للروبوتات 2014 على أرض المملكة

 

المنامة في 16 مايو/ بنا / أكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الإتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة إهتمام مملكة البحرين في دعم البرامج والفعاليات والمنتديات الشبابية في مختلف المجالات خاصة العلمية، منوهاً سموه بأن تنظيم الأولمبياد الوطني للروبوتات يسهم في تشجيع الإبداع العلمي واحتضان الموهوبين والمبتكرين من أبناء المملكة للوصول إلى أعلى المراتب على مختلف الأصعدة .
وأشار سموه لدى رعايته حفل ختام الأولمبياد الوطني للروبوتات الذي حضره سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم والوكلاء بالوزارة والرئيس التنفيذي باللجنة الأولمبية البحرينية بتنظيم من مدرسةAMA الدولية بمملكة البحرين بالتعاون مع EDUCATION الشرق الأوسط، أن هذا التجمع العلمي يعتبر مناسبة متميزة لرعاية الموهوبين والمبتكرين من الشباب، حيث أن مملكة البحرين تحتل موقعاً ريادياً كبلد يمتلك العديد من مقومات الدعم العلمي مما يعد مفخرة للجميع واستمراراً لنهج قيادتنا الرشيدة حفظها الله في احتضان مثل هذه الفعاليات العلمية من أجل توفير بيئة علمية للموهوبين والمخترعين ونشر الثقافة العلمية بين أفراد المجتمع، مؤكداً سموه توفير كافة أوجه الدعم والمساندة للمشاركين في الأولمبياد الوطني للروبوتات لتمثيل مملكة البحرين في الأولمبياد العالمي للروبوتات(WRO) المزمع عقده في ماليزيا في شهر نوفمبر 2012، معرباً سموه عن تطلعه لاستضافة مملكة البحرين للأولمبياد العالمي للروبوتات 2014 على أرض المملكة.
وأشاد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بجهود القائمين على التنظيم والإعداد لهذا الأولمبياد، وقال سموه أن ما شاهده يدل على الحرص الكبير لإنجاحه وإخراجه بالشكل المطلوب ، مؤكداً سموه بأن تنظيم هذا الأولمبياد سوف يبرز التنوع العلمي من الناحية الموضوعية والواقعية، متمنياً سموه التوفيق والنجاح لجميع المشاركين وكذلك المزيد من الابتكارات والاختراعات التي تعكس اهتماماتهم للمساهمة في تطوير مجتمعاتهم، مؤكداً سموه بأن على كل شاب بحريني أن يسعى للوصول إلى هدفه حتى وإن كانت إمكاناته بسيطة ، فالمهم هو الإصرار على تحقيق الغاية وبلوغ الهدف من خلال المواهب ليتحقق الإنجاز في مجال الإبتكار.
وشهد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة جولة شملت أرجاء المعرض الذي شارك فيه عدد من المبدعين والمتميزين في المجالات العلمية والتقنية، مطلعاً سموه على آخر المبتكرات والاختراعات التي تميزت برؤى وأفكار متنوعة قام بتصميمها هؤلاء المبدعين والمتميزين من داخل وخارج المملكة .
من جانبها القت السيدة ماريتا سيكات مديرة مدرسة أما الدولية كلمة أعربت فيها عن خالص شكرها وتقديرها لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لرعايته الكريمة لمسابقة الاولمبياد التي جذبت نسبة 80 %، مؤكدة سعي المدرسة لزيادة عدد المشاركين لإبراز المواهب التي يمتلكها ابناء البحرين”.
واشارت مديرة مدرسة اما الدولية بان الروباتات تعتبر محطة رائعة لتعلم مهارات القرن 21، ومواجهة التحديات الروبوتية من خلال تبني الإبداع والإبتكار وتطوير المهارات لدى الطلبة، حيث ان الروبوت يدخل في مشاريع متعددة ويحث الطلبة على التعلم وتطبيق المعرفة في مجالات العلوم، الهندسة، الرياضيات، وبرمجة الكمبيوتر. كما ان تصميم الروبوتات يساهم في تعزيز روح العمل في الفريق الواحد، وسهولة اكتساب المعرفة.
بعد ذلك قام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بتوزيع الجوائز والشهادات على المحكمين والفائزين ، مشدداً سموه على ضرورة بث روح التنافس بين الموهوبين والمخترعين في مختلف المجالات العلمية والثقافية لمواصلة أبحاثهم العلمية وتطوير ابداعاتهم .
وفي ختام الحفل قامت مديرة مدرسة أما الدولية بتقديم هدية تذكارية لراعي الحفل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة تقديراً وعرفاناً لتفضل سموه برعاية هذه الفعالية العلمية الافتتاح.
وقد شاركت في منافسات أولمبياد البحرين الوطني الثاني للروبوتات 2012 مدرسة الإبداع الخاصة، مدرسة الخليج العربي الإعدادية للبنات، مدرسة الرفاع الشرقي للبنات، مدرسة المحرق للبنات، مدرسة الخنساء للبنات، مدرسة فاطمة بنت أسد، مدرسة أما الدولية، مركز رعاية الطلبة الموهوبين، مدرسة الجابرية الصناعية الثانوية للبنين، مدرسة جدحفص الثانوية، مدرسة المستقبل الإبتدائية للبنات، مدرسة نسيبة بنت كعب الإبتدائية للبنات، مدرسة أسامة بن زيد الإبتدائية للبنين، الرفاع الغربي الإبتدائية للبنين، مدرسة الإمام مالك بن أنس الإبتدائية للبنين، مدرسة الرفاع الإعدادية للبنين، مدرسة الرفاع الشرقي الإعدادية للبنات، مدرسة الشيخ عبد الله بن عيسى آل خليفة الثانوية الصناعية للبنين، مدرسة حسان بن ثابت الإبتدائية للبنين، مدرسة الحد الإبتدائية الإعدادية للبنين، مدرسة عمر بن عبد العزيز الإبتدائية للبنين، مدرسة عبدالرحمن الناصر الإعدادية للبنين، ومدرسة عمر بن عبد العزيز الإبتدائية للبنين، مدرسة عراد الإبتدائية الإعدادية للبنين ، مدرسة طارق بن زياد الإعدادية للبنين ، معهد الشيخ خليفة بن سلمان للتكنلوجيا، مدرسة البحرين، المدرسة الهندية، مدرسة أم أيمن الابتدائية للبنات، ومدرسة عمر بن الخطاب الإعدادية.

br /